بنر العيد

دولية

سفير #واشنطن في #لاهاي يتراجع عن تصريحات مناهضة للمسلمين


تراجع بيتر هوكسترا سفير الولايات المتحدة في هولندا عن تصريحات مناهضة للمسلمين أدلى بها قبل عامين يتهمهم فيها بدفع هولندا إلى الفوضى وأنها كانت "خطأ" مبديا أسفه عن التصريحات.

وقال السفير بيتر هوكسترا في مقابلة مع صحيفة "دي تلغراف" الهولندية نشرت الجمعة 12 يناير: "التصريح كان خطأ، وكان من الخطأ القول "إن المسلمين" يدفعون أوروبا إلى الفوضى وإنه يتم إحراق شخصيات سياسية".

ونقلت فرانس برس عن السفارة الأمريكية في لاهاي تصريحات لهوكسترا حيث قال "مع العلم أن هناك مشاكل أخرى في دول أوروبية أخرى، فإننا نعلم أن هذا الأمر لم يحصل أبدا هنا".

وأعطى السفير هوكسترا هذه المقابلة بعد أن زار الجمعة حي شيلدرسفيك في وسط العاصمة حيث التقى السكان هناك وبينهم مسلمون، حسبما أعلنت السفارة.

وسأله الصحافيون الهولنديون مرارا ما إذا كان لا يزال يعتقد أنه توجد "مناطق خارجة عن القانون" في هولندا، ومن هم السياسيون الذين تم "إحراقهم". إلا أن السفير أكد بأنه "يرفض العودة لهذه المسألة".

وينتمي هوكسترا إلى الحزب الجمهوري وهو من مواليد هولندا، وقد تعرض للانتقادات الشديدة بعد أن رفض الأربعاء خلال تسلمه مهامه إيضاح تصريحاته التي تعود إلى عام 2015 رغم إلحاح الصحافيين خلال مؤتمر صحافي في منزله في لاهاي.

وكان هوكسترا قال في شريط يعود إلى العام 2015: "إن الحركة الإسلامية وصلت إلى حد تدفع فيه أوروبا إلى الغرق في الفوضى. إنها الفوضى في هولندا، السيارات تحرق، كما أن هناك شخصيات سياسية تحرق"، مما أثار موجة من الغضب في هولندا بعد أن نفى السفير الشهر الماضي في مقابلة مع شبكة التلفزيون الهولندية العامة أن يكون أدلى بتصريح من هذا النوع. وقال يومها "علينا أن نسمي هذا أخبارا كاذبة".

أضيف بتاريخ :2018/01/13

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد