نبيل نايلي

  • عن هذيان “سلطة الولايات المتحدة الأخلاقية” والخطر الروسي!

    “إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يهدف إلى زعزعة والحدّ من جاذبية النموذج الديمقراطي الغربي ومحاولات تقويض سلطة الولايات المتحدة الأخلاقية.. أن “تصرفاته ليست مصمّمة لمواجهة أسلحتنا في هذه المرحلة بل لتقويض قيمنا ومثلنا.””! وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس,

  • بعد مجزرة الأطفال في صعدة.. لا أعذار بعد اليوم.. أما آن لهذا العبث الدامي أن ينتهي؟!

    “إنّ الاستهداف الذي تمّ اليوم في محافظة صعدة عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين”. العقيد الركن تركي المالكي.

  • اعتراف الأمريكيين.. الشجرة التي تحجب الغابة!

    “بالتنسيق مع حكومة النيجر نشرت القيادة الأمريكية في أفريقيا معدات مخابرات ومراقبة وطائرات استطلاع بالفعل في النيجر”. متحدّث باسم القيادة الأمريكية في أفريقيا.

  • هل ينسف تقرير وكالة الإستخبارات الأمريكية أسس اتفاق كيم – ترامب؟

    “العمل مستمر لخداعنا بشأن عدد المنشآت وعدد الأسلحة وعدد الصواريخ.” أحد محلّلي وكالة الإستخبارات الأمريكية.

  • قنبلة في كلّ 12 دقيقة! الجريمة ضد الإنسانية متواصلة!

    “نحن نعيش في حالة حرب دائمة، Perpetual war، ونحن لا نشعر بذلك أبدًا. وفي الوقت الذي يمكنك فيه الحصول على مثلّج لطيف في مكان ما وفي ساعة ما، يتم فيه قصف شخص آخر باسمك”. الممثل الكوميدي والكاتب والممثل الأمريكي والناشط لي كامب، Lee Camp

  • اليمن من “عاصفة الحزم” إلى “النصر الذهبي”!!

    “بدون واردات الغذاء، ستتدهور إحدى أسوأ أزمات التغذية في العالم، وبدون الوقود الضروري لضخ المياه ستتقلّص قدرة الناس على الحصول على مياه الشّرب بما قد يؤدّي إلى ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرضي الكوليرا.” ريتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”.

  • جينا هاسبل من غرف التعذيب إلى رئاسة وكالة الاستخبارات الأمريكية!

    “شاركت جينا هاسبل في برنامج التعذيب الذي تعرضت فيه امرأة حامل بريئة للضرب في بطنها، وتعرض رجل لاغتصاب جنسي وتم تجميد السجناء المحكومين حتى الموت، وبعدها أصدرت أمراً شخصياً لتدمير 92 شريط فيديو يحمل أدلة باستخدام وكالة الاستخبارات المركزية لبرامج التعذيب”. مسؤول المخابرات الأمريكية السابق، إدوارد سنودن، Edward Snowden.

  • أين فلسطين في كل هذه البيانات السمجة؟

    “إنّ إسرائيل ترفض بشدّةٍ القرار الذي اتخُذّ بأغلبية أوتوماتيكيّة معادية لإسرائيل، وهذا يؤكّد أنّه لا جديد تحت الشمس: نتائج القرار معروفة سلفًا! إنّ المجلس الذي يُطلق على نفسه مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أكّد مرّة أخرى أنّه هيئة منافقة ومُعادية وهدفه المسّ بإسرائيل ودعم الإرهاب.” رئيس وزراء الكيان، بنيامين نتنياهو.

  • واشنطن وباعها الطويل في اختلاق الذرائع لشنّ الحروب!

    “إنّ الولايات المتحدة وحلفائها على أعتاب تحقيق الانتصار ضد تنظيم داعش الإرهابي. إنّهم لا يرغبون في التخلّي ببساطة عن سوريا بينما لا تزال بحالة حرب”. وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس.

  • نفس الإسطوانة الفرنسية المشروخة!

    تدعيما لموقف رئيسه هذا رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي الجنرال فرانسوا ليكوانتر، FRANÇOIS LECOINTRE، يؤكد أن “قوات بلاده ستبقى في سوريا، جنبا إلى جنب مع الجنود الأمريكان، من أجل إكمال مهمة مكافحة الإرهااب”!

  • فرنسا دو فيلبان وفرنسا “توني بلير” الجديد!

    “بالمناسبة، سأخلّصك من هذه القطعة الصغيرة من القشرة.. يجب أن نجعله مثاليا. إنه مثالي الآن.. الآن أصبحت صبيا مهندما، فلتأكل جيدا يا صغيري، وأطع والدتك حتى تكبر وتصبح قويا”! الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن نظيره الفرنسي.

  • من الهيمنة المطلقة إلى القيادة من الخلف..المنطقة في ظلّ مخاض استراتيجيات الإمبراطورية!

    “إن سرّ عدم تناسق سياسة واشنطن تجاه سوريا هو أحد أعراض فشلها في تحديد دور جديد في المنطقة والعالم.” ستيفن أ كوك، Steven A. Cook.