هاني الفردان

  • في ماليزيا بدأ الأمر بالوزراء... وفي البحرين حملها الفقراء

    أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بعد انتخابه مباشرة وفي أول قراراته، خفض رواتب وزراء حكومته بنسبة 10% في الحال.

  • "قلق" أعضاء الشورى وعدم نومهم!

    في خضم دفاع أعضاء مجلس الشورى عن أنفسهم في قبال هجوم الناس عليهم قبل تمرير قانون التقاعد الجديد، قال أعضاء في جلسة المجلس يوم الأربعاء إن “الكثير من أعضاء المجلس لم يناموا بسبب هم القانون”.

  • من رفض إسقاط فلساً لن يعرقل السيطرة على أموال المتقاعدين

    رغم أن الأمر بات محسوماً بتمريره، إلا أن الناس مازالت تترقب قرار مجلس الشورى بشأن تعديلات قانون التقاعد الجديد.

  • لا "الشورى" ولا "النواب" معكم... بل عينهم على "مقاعدهم"

    بدا واضحاً ومؤكداً أن مجلس الشورى سيقر بسرعة كعادته مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (3) لسنة 2008 بشأن الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، المرافق للمرسوم رقم (33) لسنة 2018، وما بات يعرف بـ “قانون التقاعد الجديد”، رغم إجماع النواب على رفضه، ولن نستغرب إذا ما رأينا أيضاً إجماع “شوري” على تمريره!

  • "تقاعدوا قبل أن تمنعوا"

    من المزمع أن يصوّت مجلس النواب على مشروع قانون التقاعد الجديد في جلسته يوم الثلاثاء القادم.

  • أمر "مخجل".. غياب النواب

    ظاهرة ليست غريبة على مجلس النواب، وهي تكرار استخدام مطرقة الرئيس لرفع جلسة مجلس النواب قبل انعقادها أو قبل موعدها المحدد بسبب غياب أو تسرب أو هروب بعض النواب من الجلسة وانعدام النصاب القانوني.

  • ديمقراطيتنا… رأي الأقلية وحقوق الأكثرية

    قبل أيام بث تلفزيون البحرين ضمن برنامج خفيف ولطيف للأستاذ إبراهيم التميمي “بدون تحضير” حلقة عن الديمقراطية.

  • النواب و"استغلال" الأطفال

    صدع النواب وجمعيات وفعاليات “موالية” رؤوسنا طوال سنوات مضت بحقوق الطفل وحمايته من الاستغلال السياسي، واتهام الجمعيات السياسية باستغلال الأطفال في المسيرات والاحتجاجات وغيرها.

  • لجنة تحقيقكم "فاشلة" وأداؤكم "مخجل"

    ملفُّ “التقاعد” في البحرين، هو شغل الناس الشاغل، وهو الحديث الذي لا يخلو مجلسٌ منه، والمستقبل الذي يتلو سنوات العمل، وتأمين الحياة، وكل تلك الأموال المستقطعة، والتي قد تضيع في وهلة، مع إقرار أي نظام جديد للتقاعد.

  • "مشروع تجهيز غازي" أضر بالبلاد أيضاً

    ‏عندما يقف عضو مجلس شورى أو حتى نائب يتحدث باسترسال عن مفاهيم الولاء للوطن، والغيرة والإخلاص، ويتهم غيره جزافاً بلا دليل ولا تهم ولا محاكم، فأن ذلك يمثل أيضاً تهديداً للحمة المجتمعية والسلم الأهلي.

  • تغريدة وزير الخارجية لا تمثلني

    من حق وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أن يمارس حقه في التعبير عن رأيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن حقنا رفض تلك الآراء ومخالفتها، كما هو حق غيرنا في تأييدها، وهو ما يأتي ضمن الممارسة السليمة لحق التعبير عن الرأي.

  • لا ترموا تقصيركم على غيركم

    ليست المرة الأولى التي نسمع فيها أعضاء السلطة التشريعية بغرفتيها (الشورى والنواب) يتذمرون من ’الضغط’، والاستعجال في المشاريع والقوانين، وإجبارهم على سرعة البت، حتى بات ’سلق’ القوانين سمة واضحة للكثير من المشاريع المهمة.