عبد الله السناوي

  • مذبحة صفقة القرن

    متظاهر أمام السفارة الإسرائيلية في وسط العاصمة اليونانية أثينا (أ ف ب )

  • التصعيد على الحافة مع إيران: تداعيات محتملة

    أيّ أزمة تكتسب مستوى خطورتها من تداعياتها. باليقين، فإن الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران تتجاوز تداعياته المحتملة حدود نص القرار وأهدافه المباشرة. في لحظة إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ذلك القرار، بدا العالم ومراكز القرار فيه منتبهاً لما قد يحدث بعده في حسابات القوى والمصالح والأخطار. لم يكن القرار بذاته مفاجئاً لأحد، غير أن المفاجآت بعده لا يمكن استبعادها. الأوراق كلها، تقريباً، فوق المائدة، والحسابات المتعارضة تنذر بأوضاع غير متوقعة. الإدارة الأمريكية مضت في ما عزمت عليه منذ فترة طويلة، من دون أن تتوافر لديها حيثيات مقنعة لحلفائها، أو أيّ بدائل ممكنة.

  • المسرح والحرب: التصعيد مع إيران

    كان المشهد مسرحياً. أضواء وظلال وديكور وممثل وحيد على الخشبة يخاطب مشاهديه في ما يشبه «المونودراما» من دون أن يكون النص على شيء من التماسك، أو الإقناع. لم يكن النص خارج ما هو معروف عن المشروع النووي الإيراني، ولا دامغاً في إثبات عدم التزامها بمقتضيات الاتفاق الذي وقّعته عام ٢٠١٥ مع الدول الكبرى، ولا أيّد استنتاجاته أحد باستثناء الإدارة الأميركية. هكذا بدا المؤتمر الصحافي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في عيون متابعيه، الذين أجمعوا على توصيفه بالعمل المسرحي.

  • حالة ترامب

    «المهمة أُنجزت». كان ذلك التصريح الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فور انتهاء الضربة العسكرية بمشاركة فرنسية وبريطانية لمواقع سورية، داعياً إلى طرح تساؤلات جوهرية: أيّ مهمة؟ ولأيّ أهداف؟ وكيف أُنجِزت؟ وماذا يترتب عليها من نتائج وتداعيات؟

  • مصر | اليوم التالي للانتخابات

    كان الإلحاح على أوسع مشاركة ممكنة السمة الرئيسة لتلك الانتخابات المجازية (أ ف ب )

  • ساركوزي ليس وحده

    كأنّ المشهد كله، بأسراره وخلفياته وتداعياته، مقتطع من قصص المافيا الإيطالية. اتصالات جس نبض بين ممثلين للمرشح الرئاسي الفرنسي في انتخابات ٢٠٠٧ نيكولا ساركوزي، والعقيد الليبي معمر القذافي، مهدت للقاء مباشر بين الرجلين المثيرين للجدل.

  • أسئلة الانتخابات الرئاسية

    أيّة انتخابات على مثل هذا المستوى يفترض أن تتصدر بلا منازع الاهتمامات العامة بقدر ما يمثله المنصب الرئاسي في بلد مثل مصر من تأثير عميق على حياة كل مواطن بالخيارات التي يتبناها والسياسات التي ينتهجها والمصالح التي يعبّر عنها. بقوة الحقيقة لا توجد مثل هذه الاهتمامات العامة في الانتخابات التي تبدأ غداً في الخارج. عندما يغيب التنافس في صناديق الاقتراع تفقد الانتخابات روحها، فكل شيء مقرر سلفاً.

  • صفقة سلام القوة

    صفقة القرن محكوم عليها بالفشل (أ ف ب)

  • لسنا ضعفاء إلى هذا الحد

    السلام بالقوة... هذا جوهر استراتيجية الأمن القومي الأميركي الجديدة التي أعلنها دونالد ترامب.

  • صفقة القرن... إلى أين؟

    يصعب الادعاء أن ما يطلق عليها «صفقة القرن» تقوّضت نهائياً ومخططها الرئيسي ذهب بغير رجعة مع ريح الغضب، لكنها تلقّت ضربة لا يستهان بها بأي حسابات تنظر في مستقبل الإقليم وليس في فلسطين وحدها.

  • الزلزال الكردي في الإقليم

    إثر استفتاء كردستان العراق، تجاورت نزعتان قويتان كأنهما من توابع زلزال ضرب الإقليم كله. النزعة الأولى ــ خشية أن يفضي الانفصال الكردي إلى إعادة صياغة خرائط الإقليم وبناء دويلات جديدة على أنقاضه.

  • تيران وصنافير: ماذا بعد؟

    إذا مضت الأزمة إلى آخرها بتسليم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية، فإننا أمام مرحلة جديدة من التاريخ المصري الحديث. هذا النوع من الأزمات لا تلخّصه مشاهد ينقضي أثرها بالوقت ولا ينسحب بلا ثمن قاس إلى دفاتر الذكريات.