تطبيق صحيفة خبير

ثقافية

’’إفلاس سياسي’’.. السلطة #السعودية تستغل ’’الفنانين’’ لمهاجمة #قطر

 

في فصل جديد من فصول الأزمة الخليجية، عمدت السلطة السعودية إلى استغلال الشعراء والفنانين والزج بهم في خلافها السياسي والدبلوماسي مع الدوحة حيث بثت قناة سعودية ’’أغنية’’ جديدة بعنوان ’’علم قطر’’، حملت كلماتها تهجما على دولة قطر وسياستها والتحريض عليها، وبحسب مراقبين فإن فيها عبارات من شأنها أن تعمق هوة الخلاف الخليجي.

وشارك في أداء الأغنية الهجائية عدد من الفنانين الخليجيين وهم رابح صقر ووليد الشامي وعبدالمجيد عبدالله وماجد المهندس وأصيل أبو بكر وراشد الماجد ومحمد عبده، بينما كلمات الأغنية من كلمات المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ.

وقد أثارت الأغنية جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بين من اعتبرها تعبيرا واقعيا عن حقيقة علاقة قطر بالسعودية، ومن رآها ’’أسلوبا رخيصا لا يليق بالمطربين’’، و’’إساءة للفن’’.

وعلى تويتر، احتل وسم يحمل اسم الأغنية مرتبة متقدمة بين المواضيع الأكثر انتشارا في كل من المملكة السعودية وقطر والعديد من الدول، وقد أعاد نشرها العديد من الناشطين.

وأعرب أصحاب الشأن "الناشطون القطريون" عن غضبهم لما حملته الأغنية، وعبروا عن امتنانهم للسلطات القطرية وقراراتها، كاشفين عبر الوسم عن مميزات الدولة ونواحي الجذب فيها.

ورأى الكاتب والصحفي تركي الشلهوب خلال مشاركته بالوسم الرائج عبر تويتر، قائلا: ’’أي “قضية سياسية” يتم حرف مسارها إلى الدين أو الفن أو الرياضة أو ما شابه.. إعرف فورا أنها قضية أفلست سياسيا بشكل كامل.. هذه حقيقة’’.

وأضاف في تغريدة أخرى : ’’نتاج لدبلوماسية المبزرة والهياط التي يجب أن تتوقف، فما نشاهده من إنحدار؛ يسيء لنا أكثر مما يسيء لقطر.. المملكة أكبر من هذا السفه!’’.

بينما قال آخر: ’’قطر تشيد الموانئ، ودول الحصار تنتج الأغاني’’، لافتا في تغريدة إضافية: ’’الخروج على الحاكم حرام، مع قطر حلال، الغناء حرام مع قطر حلال، الأشهر الحرم مع قطر أشهر حصار، قطر كشفت للجميع نفاقهم’’.

كما عمد نشطاء تويتر إلى نشر قصائد سابقة لنفس الفنانين حيث كانوا قد تغنون في قطر وأثروها مدحا مايدلل على تسييس الفن واستغلاه في خدمة مصالح سياسية معينة

أما مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، فقد استخدم وسم ’’علميهم يا قطر’’، منتقدا الأغنية السعودية وفحواها.

وقال الرميحي: ’’إننا نسمو بأخلاقنا عن الصغائر، ونترك لهم الافتراءات والسرقات والسوقية بالكلام وإعلامهم المبتذل.. علميهم يا قطر’’.

وأشار إلى افتتاح ميناء حمد، الثلاثاء، بحضور أمير الدولة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قائلا في تغريدة أخرى: ’’علميهم يا قطر أننا نتطلع للمستقبل بمشاريعنا التنموية بقيادة الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله’’.

أضيف بتاريخ :2017/09/06

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد